UNGA Virtual High-Level Side Event on Sudan

Thursday 30 September 2021, 10:00 am –12:00pm EST

Chair Summary

 

The United Nations and the Government of Norway convened a High-Level Side Event on Sudan on 30 September 2021 on the margins of the 76th session of the United Nations General Assembly. Delegations from 24 Member States and 8 international and regional organizations, attended.

The Event commenced with opening remarks by H.E. Mr. António Guterres, Secretary-General of the United Nations, and H.E. Ms. Ine Marie Eriksen Søreide, Minister of Foreign Affairs of Norway, followed by remarks by H.E. Mr. Abdalla Hamdok, Prime Minister of Sudan. Subsequently, Member States and organizations delivered remarks on support to Sudan’s transition to an inclusive democracy.

The Secretary-General commended the Sudanese people for their perseverance in this historic transition that seeks  to realize their aspirations for an inclusive, peaceful, prosperous, and democratic future. Over the past two years, the transitional Government has reached important milestones and continued to advance democratic governance and peacemaking efforts, despite ongoing challenges, notably in the establishment of transitional institutions and securing justice for past abuses. The High-Level Side Event provided an opportunity to take stock of the overall progress achieved thus far and reaffirm international support for the transition at a critical time. The Secretary-General called on all parties to remain committed to the transition, underscoring that any effort to undermine it will jeopardise the hard-earned progress made on political and economic fronts.  

In his remarks, Prime Minister Hamdok elaborated on the accomplishments and challenges of the Sudanese transition. He highlighted Sudan’s legislative reform process, economic reform efforts that had enabled it to begin receiving debt relief under the Heavily Indebted Poor Countries (HIPC) Initiative and move Sudan towards economic progress and improved conditions for investment. Prime Minister Hamdok also highlighted ongoing efforts to implement the Juba Peace Agreement (JPA), signed almost a year ago, as well as efforts to reach agreement with non-signatory armed movements. He announced that agreement had been reached on the establishment of the Monitoring and Evaluation Mechanism, a key strategic coordinaton mechanism will help ensure the timely implementation of the JPA. The Prime Minister informed participants of the significant challanges caused by the COVID-19 pandemic and the influx of refugees into Sudan, prevailing security challenges, the deep economic hardships faced by the population, and continuing chllanges to the peace process and the political transition. He stressed that Sudan remained eager to deepen its partnership with the international community to bolster the country’s long road to socioeconomic recovery, attract investment and to achieve sustainable peace and inclusive development. Finally, noting the recent failed attempt to overthrow the transitional Government, Prime Minister Hamdok  expressed his appreciation to international partners for their solidarity in condemning and denouncing the coup attempt, and reaffirmed Sudan’s unwavering commitment to overcoming challenges facing its multidimensional transition.

Participants paid tribute to the progress achieved by the transitional Government, and to the sacrifices made by the Sudanese people since the start of the revolution. They expressed deep concern about the attempted coup d’état in Khartoum on 21 September, condemned any effort to undermine Sudan’s progress and called on Sudan to stay the course and complete its historic transition. With rising insecurity and intercommunal tensions in Darfur, the east and elsewhere in the country, participants called for more effective protection for civilians and reiterated their commitment to supporting Sudan in these efforts. Participants underscored the need for implementation of the JPA, welcomed the establishment of the Permanent Ceasefire Committee and urged further progress in the operationalisation  of other security arrangements. Participants also welcomed  the establishment of the JPA Monitoring and Evaluation Mechanism as a confidence-building measure which will serve as a critical forum to discuss and resolve contentious issues. 

Participants further underscored their commitment to help facilitate the conditions for the success of the transition, which remains of critical importance for the stability and the prosperity of the entire region. The meeting welcomed international efforts to mobilise resources in support of Sudan since the onset of the transition. Such efforts had resulted in significant pledges and other in-kind support. One of the most important symbols of the international community’s commitment to Sudan’s transition was the establishment of the United Nations Integrated Transition Assistance Mission in Sudan (UNITAMS) on 3 June 2020. The Mission continues to spearhead international support to the Sudanese-led and nationally owned political and peace processes. It also supports the transitional Government in the protection of civilians and in mobilizing resources for economic and humanitarian assistance. UNITAMS carries out programs in peacebuilding, rule of law and human rights. Participants underscored the importance of close partnership between the United Nations, the African Union and the Intergovernmental Authority on Development, including in addressing regional challenges to peace and security in the wider Horn of Africa.

The meeting welcomed steps undertaken to increase the meaningful and effective participation of women in the peace process and stressed the importance of securing gender responsive outcomes. In this regard, participants stressed that women’s empowerment and inclusion in all aspects of the transition enhances the prospects for lasting peace, stability, social cohesion and economic advancement. Participants also emphasized the importance of the rapid establishment of the Transitional Legislative Council with 40 per cent representation of women. The meeting encouraged transitional authorities to also make a concerted effort to ensure that the aspirations of youth are being met.

Finally, participants committed  to continue providing support to Sudan and mobilizing all available bilateral and multilateral assistance, in line with sustained progress on the ground andtowards a more peaceful and prosperous Sudan .

إجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الجانبي الافتراضي الرفيع المستوى بشأن السودان الخميس 30 سبتمبر 2021، الساعة 10:00 – 12:00 بالتوقيت الشرقي

موجز الرئيس 

عقدت الأمم المتحدة وحكومة النرويج اجتماعاً جانبياً افتراضياً رفيع المستوى بشأن السودان في الـ30 من سبتمبر 2021 على هامش أعمال الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة وبحضور وفود من 24 من الدول الأعضاء و8 منظمات دولية وإقليمية

 

إستُهِلَّ الاجتماع بالكلمة الافتتاحية لكلّ من معالي السيّد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة ومعالي السيدة إين ماري إيريكسين سوريد، وزيرة خارجية النرويج، تلت ذلك كلمة معالي السيد عبد الله حمدوك، رئيس وزراء السودان. عقب ذلك قدّمت الدول الأعضاء والمنظمات المشاركة ملاحظات حول دعم انتقال السودان نحو ديمقراطية شاملة

 

أثنى الأمين العام على تصميم الشعب السوداني في إطار هذا الانتقال التاريخي الذي يسعى لتحقيق تطلعاتهم إلى مستقبل شامل، سلميّ، مزدهر وديمقراطيّ. خلال العامين الماضيين حققت الحكومة الانتقالية إنجازات مرحلية مهمة واستمرّت بمواصلة جهودها للنهوض بالحكم الديمقراطي وصنع السلام، على الرغم من التحديات المستمرّة لا سيما في ما يتعلّق بإنشاء المؤسسات الانتقالية وضمان العدالة لضحايا الانتهاكات السابقة. أتاح الاجتماع الجانبي الرفيع المستوى الفرصة لتقييم التقدم العام المُحرز حتى الآن وإعادة التأكيد على الدعم الدولي لعملية الانتقال في هذه المرحلة الحاسمة. وناشد الأمين العام جميع الأطراف إلى مواصلة الالتزام بالعملية الانتقالية مشدداً على أنّ أيّ جهد يرمي إلى تقويضها من شأنه أن يهدّد التقدّم المحرز بشقّ الأنفس في المجالين السياسي والاقتصادي.   

 

وفي كلمته، تحدث رئيس الوزراء حمدوك بالتفصيل عن إنجازات عملية الانتقال وتحدياتها. وأشار إلى عمليّة الإصلاح التشريعي وجهود الإصلاح الاقتصادي التي قام بها السودان ومكّنته من البدء بتلقّي الإعفاء من الديون ضمن مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون ودفع السودان نحو التقدّم الاقتصادي وظروف أفضل للاستثمار. كما أشار رئيس الوزراء حمدوك إلى الجهود المتواصلة لتنفيذ اتفاق جوبا للسلام الذي تمّ توقيعه قبل عام تقريباً، بالإضافة إلى الجهود للتوصل إلى اتفاق مع الحركات المسلحة غير الموقعة على اتفاق السلام. وأعلن أنّه تمّ التوصل إلى اتفاق بشأن إنشاء آلية الرصد والتقييم، وهي آلية تنسيق استراتيجي أساسيّة ستساعد في ضمان تنفيذ اتفاق جوبا للسلام في الوقت المناسب. وأطلع رئيس الوزراء المشاركين على التحديات الكبيرة التي سببتها جائحة كوفيد-19 وتدفّق اللاجئين إلى السودان والتحديات الأمنية القائمة والصعوبات الاقتصادية الكبيرة التي يواجهها الشعب بالإضافة إلى التحديات المتواصلة أمام عمليّة السلام والانتقال السياسي. وشدّد على أنّ السودان ما زال توّاقاً إلى تعزيز الشراكة مع المجتمع الدولي لمساندة البلاد في طريقها الطويل نحو التعافي الاجتماعي والاقتصادي وجذب الاستثمارات وتحقيق السلام المستدام والتنمية الشاملة. وفي الختام، أشار رئيس الوزراء حمدوك إلى المحاولة الفاشلة الأخيرة للإطاحة بالحكومة الانتقالية وأعرب عن تقديره للشركاء الدوليين لتضامنهم في إدانة محاولة الانقلاب وستنكارها، وأكّد مجدداً التزام السودان الراسخ بالتغلب على التحديات التي تواجه عمليّة الانتقال المتعددة الأبعاد

 

أشاد المشاركون بالتقدم الذي أحرزته الحكومة الانتقالية وبالتضحيات التي قدمها الشعب السوداني منذ بداية الثورة. كما أعربوا عن قلقهم الشديد إزاء المحاولة الانقلابية التي وقعت في الخرطوم في 21 سبتمبر وأدانوا أي جهد يهدف لتقويض التقدم المُحرز في السودان. ودعوا السودان لمواصلة الطريق وإكمال الانتقال التاريخي. وفي ظل ازدياد انعدام الأمن والتوترات القبلية في دارفور والشرق ومناطق أخرى في البلاد، دعا المشاركون إلى توفير حماية فعالة أكثر للمدنيين وجدّدوا التزامهم بدعم السودان في هذه الجهود. شدد المشاركون على الحاجة إلى تنفيذ اتفاق جوبا للسلام ورحبوا بإنشاء لجنة وقف إطلاق النار الدائم وحثوا الأطراف على المزيد من التقدم في تفعيل الترتيبات الأمنية الأخرى ورحّب المشاركون كذلك بإنشاء آلية الرصد والتقييم الخاصة باتفاق جوبا للسلام كإجراء لبناء الثقة سيكون بمثابة منتدى حاسم لمناقشة القضايا الخلافية وحلّها

 

كما أكّد المشاركون على التزامهم بتهيئة الظروف التي تساعد على نجاح الفترة الانتقالية والتي تظل ذات أهمية قصوى لاستقرار كامل المنطقة وازدهارها. رحّب الاجتماع بالجهود الدولية المبذولة منذ بداية المرحلة الانتقالية لحشد الموارد لدعم السودان. حيث أسفرت هذه الجهود عن الكثير من التعهدات والدعم العيني. ومثّل إنشاء بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (اليونيتامس) في 3 يونيو 2020 أحد أهم الدلالات على التزام المجتمع الدولي بعملية الانتقال في السودان. ولا تزال البعثة تقود حشد الدعم الدولي للعمليات السياسية وعمليات السلام التي يقودها السودانيون ويتولونها على الصعيد الوطني. كما تساعد الحكومة الانتقالية لناحية حماية المدنيين وحشد الموارد للمساعدات الاقتصادية والإنسانية. وتنفذ اليونيتامس برامج متعلّقة ببناء السلام وسيادة القانون وحقوق الإنسان. شدّد المشاركون على أهمية الشراكة الوثيقة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية للتصدي، من بين أمور أخرى، للتحديات الإقليمية لناحية السلام والأمن في منطقة القرن الافريقي ككُل

 

رحّب الاجتماع بالخطوات المتخذة لزيادة المشاركة الحقيقية والفاعلة للنساء في عمليات السلام وشدّد على أهمية ضمان الوصول إلى نتائج تراعي المنظور الجنساني. وفي هذا السياق، شدّد المشاركون على أنّ تمكين النساء وإشراكهن في جميع جوانب عملية الانتقال يُعزز من فرص استدامة السلام والاستقرار والتماسك الاجتماعي والنهوض الاقتصادي. أكّد المشاركون أيضاً على أهمية الإسراع في إنشاء المجلس التشريعي الانتقالي حيث يبلغ تمثيل المرأة نسبة 40 بالمائة. وشجّع الاجتماع السلطات الانتقالية كذلك على بذل جهود متضافرة لضمان تحقيق تطلعات الشباب

 

في الختام، إلتزم المشاركون بمواصلة تقديم الدعم للسودان وحشد كافة المساعدات المتاحة، الثنائية منها والمتعددة الأطراف بما يتماشى مع التقدم المستدام المُحرز على الأرض، بُغية الوصول إلى سودان ينعم بالسلام والازدهار