Friends of Sudan Statement on the ongoing military takeover in Sudan

Friends of Sudan Statement 27 October 2021

Canada, France, Germany, Italy, the Kingdom of the Netherlands, Norway, Spain, Sweden, the United Kingdom, the United States, the European Union and the United Nations, as members of the Friends of Sudan Group, strongly condemn the ongoing military takeover in Sudan. We call for the immediate release of officials who have been unlawfully detained.

The Friends of Sudan call for the restoration of all transitional arrangements and institutions as defined in the Constitutional Document. Any attempts by the military to unilaterally modify these provisions and upend the critical civilian-military partnership are unacceptable.

The actions of the security forces deeply jeopardize Sudan’s hard-won political, economic and legal gains made over the past two years and put Sudan’s security, stability and reintegration into the international community at risk.

The aspirations of the Sudanese people for democracy, human rights, peace and prosperity are clear and were reiterated once again last week through protests across the country. They must be respected. Free and inclusive dialogue is the only way forward.

The Friends of Sudan reaffirm their commitment to supporting the political transition and the realization of the aspirations of the Sudanese people.

بيان أصدقاء السودان

27 أكتوبر 2021


إنّ كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا ومملكة هولندا والنرويج وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة كأعضاء في مجموعة أصدقاء السودان، تدين بشدة الاستيلاء العسكري الجاري في السودان. ندعو إلى الإفراج الفوري عن المسؤولين الذين تمّ احتجازهم بشكل غير قانوني، ونحث جميع أصحاب المصلحة على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

يدعو أصدقاء السودان إلى إعادة كافة الترتيبات والمؤسسات الانتقالية كما نصّت عليها الوثيقة الدستورية. أيّ محاولات من جانب الجيش لتعديل هذه الأحكام بشكل أحادي وزعزعة الشراكة المدنية العسكرية الحاسمة أمر غير مقبول.

إنّ تصرفات قوات الأمن تقوّض بشدّة المكاسب السياسية والاقتصادية والقانونية التي حققها السودان بشق الأنفس خلال العامين الماضيين كما وتعرّض أمن السودان واستقراره وإعادة إدماجه في المجتمع الدولي للخطر.

إنّ تطلعات الشعب السوداني إلى الديمقراطية وحقوق الإنسان والسلام والازدهار واضحة وتمّ تأكيدها مجدداً الأسبوع الماضي من خلال الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد. يجب احترام هذه التطلّعات. الحوار الحرّ والشامل هو السبيل الوحيد للمضي قدماَ.

يؤكد أصدقاء السودان مجدداً التزامهم بدعم الانتقال السياسي وتحقيق تطلعات الشعب السوداني.